مستحضرات التجميل مجهولة المصدر تدمر البشرة

حذرت الدكتورة منى إبراهيم السبع، استشارى الأمراض الجلدية والليزر والتجميل، النساء من استخدام مستحضرات التجميل مجهولة المصدر، مشددة على إمكانية الإصابة بالشيخوخة المبكرة وأمراض السرطان فى حالة استخدام الكريمات والمرطبات التى تباع على الأرصفة، حول كيفية الاحتفاظ ببشرة نضرة والوقاية من الأمراض كان هذا الحوار مع الدكتورة منى السبع.

أصبحنا نرى سرطانات فى الجلد لم تكن موجودة عندنا، وهذا ربما بسبب التعرض الخاطئ للشمس كما قلنا، واستخدام أدوية بشكل خاطئ

 لماذا تصاب بعض الفتيات بالشيخوخة المبكرة؟

– هذه مشكلة مزعجة جدا خاصة لصغار السن، حيث يبدو الوجه والرقبة أكبر سنا، وتبدأ علامات الشيخوخة فى الظهور، وهذا يسبب الرعب للنساء، وهناك العديد من الأسباب منها الإهمال فى حماية البشرة، حيث يتم تعريضها للشمس فى أوقات غير محببة مثل وقت الظهيرة، أيضا الاستخدام المفرط لكريمات التفتيح للبشرة، حيث تريد كل فتاة أن تكون بشرتها بيضاء نقية، فضلا عن وجود ما يسمى بالتركيبات التى لا نعرف مصدرها وهى عبارة عن مواد خطرة على البشرة بها كميات أعلى من المسموح به من الكورتيزون، وهذا يؤدى إلى تآكل طبقة «الدريم»، وهذه الطبقة تشبه ورقة السيجارة بالنسبة للتبغ، وهنا عندما يتآكل الدريم تظهر الطبقات التى تحت الجلد مثل الأوعية الدموية، وتكون واضحة، وهنا تظهر التجاعيد الثابتة والمتحركة، وتبدو المرأة ربما أكبر فى السن بعشر سنوات وهذه الكريمات للأسف منتشرة بشدة فى القاهرة، وهى لمصانع بئر سلم، وتستخدم دون إشراف طبى وأحيانا تأتى مريضات وجوههن مشوهة، وللأسف هناك خطوط بيضاء تظهر نتيجة هذه الكريمات فى الوجه، وهذه الخطوط للأسف ليس لها علاج، وقد تكون بداية سرطانات جلد، وهنا تكون الكارثة، ولذلك أقول للفتاة والمرأة شكلك الطبيعى هو الأفضل على الإطلاق، وإن أردت التغيير فيكون بأسلوب ووسائل طبية وغير ذلك قد يسبب كارثة.

صالونات التجميل أصبحت مثل العيادات بالنسبة لعدد كبير من الفتيات، ولا نعرف المركبات الطبية التى يستخدمونها فيها؟

– هذا صحيح تماما، لأنهم يأتون إلى العيادة وهم يصرخون «الحقينا يا دكتورة وجهنا تشوه»، ويأتون لى ببرطمنات تباع لهن بأسعار عالية جدا وضارة جدا، لأنها عبارة عن كورتيزون وليس بالنسب التى قد تكون مسموحة، وبالتالى نحذر من مركبات صالونات التجميل، لأنها مدمرة للوجه والشعر، والمفروض الإنسان يتحمل نتيجة أفعاله من يذهب إلى تلك الصالونات طلبا لعلاج مشكلة شعر أو وجه عليه تحمل النتائج.

وأعرف فتيات شعرهن أصبح خفيفا جدا حيث دمرت الشامبوهات والسبراى التى يحصلن عليها من صالونات التجميل فروة الرأس والبصيلات، وهنا يحتاج العلاج وقتا طويلا وأموال أكثر، وهذا ينم عن جهل بعض صالونات التجميل، لأن المسئولين عنها لا يهمهم غير بيع تلك المنتجات المجهولة.

وهل صحيح أن بعض السرطانات بدأت فى الظهور في مصر؟ 

– للأسف هذا صحيح أصبحنا نرى سرطانات فى الجلد لم تكن موجودة عندنا، وهذا ربما بسبب التعرض الخاطئ للشمس كما قلنا، واستخدام أدوية بشكل خاطئ مثل التى تحدثنا عنها، ويجب أن يكون الناس أكثر وعيا من ذلك، خصوصا بعد أن أصبح الحصول على المعلومة متاحا على الشبكة الدولية، هناك مئات المقالات وتجارب البشر حول أضرار كريمات التفتيح وشامبوهات صالونات الحلاقة، وهناك فتيات فقدن شعرهن كليا مع ظهور بثور كثيرة فى الوجه وحفر عميقة.

هل صحيح أن الوحمات أحيانا تكون خطيرة؟

– ليس كل وحمة ينتج عنها خطر، هناك ملايين البشر حول العالم لا تسبب الوحمات لهم مشكلة، لكن يجب القلق عندما تكون عندى وحمة أنا عارفها وعارف حجمها منذ الولادة وأجد أن مساحتها بدأت فى التزايد والاتساع، أيضا من علامات الخطورة ظهور شعر فى الوحمة، أيضا الشعور أنك تريد هرش تلك المنطقة بإلحاح ورغبة شديدة، وكذلك عند نزول دم من الوحمة دون إصابة مباشرة فى تلك المنطقة، عند ظهور أى من هذه العلامات يجب الذهاب إلى طبيب الأمراض الجلدية فورا لمعرفة ما يحدث والتدخل مبكرا إن كان الأمر يستدعى، والآن أصبح عندنا منظار يسمى الدرموسكوب يمكن من خلاله فى لحظة معرفة هل تلك الوحمة بها خلايا غير طبيعية أو لا.

الهالات السوداء مشكلة مؤرقة لكثير من الفتيات ما الحل؟

– الأول تجب معرفة الأسباب حتى يكون العلاج مفيدا ومحققا للنتائج، فمثلا الكثير من المصريات فى كل الأعمار يعانين من الأنيميا، وزادت تلك المعدلات بعد تغير نوعية الأكل، حيث أصبحنا نرى فتيات يعتمدن على الشيبس والمقرمشات كغذاء، وأسر كثيرة تعانى كلها من الأنيميا نتيجة للطعام غير الصحى رغم أنه قد يكون أغلى ثمنا من تناول الخضار الطازج والخضروات الورقية والفواكه، أيضا كثير من الفتيات يسهرن لساعات طويلة، وظهور تلك الهالات يصبح أمرا طبيعيا، ونرجع لسبب مهم وهو استخدام أدوات تجميل رديئة والتدقيق بشدة فى شاشات الكمبيوتر أو الهاتف الذكى لساعات، فلذلك يصبح طبيعيا حدوث تغيير فى طبقة الجلد تحت العين، وهذه مشكلة أصبح سهل علاجها شرط الابتعاد عن المسببات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *